الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة الحادية عشرﱢ۩

ولكن يعاودني الحزن من جديد لمعرفتي بعدم نقل زي العسل التي انتابتها حاله من الكآبه والحزن وخيبة الأمل وكلمتها لي التي لاتفارق لسانها
كيف أُكمل من غيرك؟ كيف أستمر معهم من دونك؟ وسيل من التساؤلات التي تدمي قلبي مختلطه بدموعي وحزني المدفون فأحاول جاهدة رغم الألم الذي يعتصر قلبي أن أصبّرها وأجعلها تتفاءل من جديد بأنها ستمضي السنه القادمه باذن الله تعالى دون أن تشعري بها وسوف يكون آخر سنه لكي بها خاصة انه لم يبقى أي رقم على شمال المدينه غيرك
فبدأت رويد رويدا تعود لحالتها
وبدأت تفاجاءني هي (وبعض الزميلات) بحفله بمناسبة نقلي
ويوم اخر تأتي لي بقالب من الغاتوه المغطى بالشوكولا والكريمه لتشاركني فرحتي

وتلبيسي عقد من الورد يتخلله حبات من اللؤلؤ بشكل رائع
وبدأنا نحتضن بعضنا البعض

ولكن مع قرب موعد نقلي بدا الحزن يتسلل قلبها وبدأت السنه تشارف على انتهاءها و نتفاجاء بمسجات من المديره بضرورة انتهاءنا من أعمالنا
للاستعداد للمسابقه..أي مسابقه على نهاية السنة؟ الحمدلله بس أهل العقول براحه
وفجأه تأتي المستخدمه أم عبدلله لتبلغنا أن هناك إجتماع يتطلب حضورنا بأمر من المديره
التي قامت بابلاغنا بابتسامتها الماكره اننا سوف نذهب كمراقبات لجان على ثانوية الفقير بدلا من جلستنا دون فائده
علما انه لم يذهب جميعنا للانتداب وسوف (يبقى) فقط الذين قبلو المساومه
من اذنابها
وقامت بابلاغي انه لن تقوم بتسليمي اخلاء طرفي الا بعد تسليمها عمل نشاط أو أن أذهب اشتري لها أي لوحه او مجسم جاهز
فبدأت اتساءل ماهو ذلك العمل الذي تريده على اخر السنه؟
وعرفت انه اسلوب مساومه فبدأنا نعمل انا وزي العسل نشاطنا الذي كان عباره عن الثراث

فانتهينا منه منتصف الاسبوع الاول من الاختبارات وبعد انتهاءنا منه ذهبنا لنراقب بثانوية الفقير وحتى نخرج من جو التوتر الذي يداهمنا بسبب الظلم الواقع علينا بدأنا نستغل الوقت المتبقي عن ذهابي ببقائي معهم
ونتشارك رحلتنا الصباحية بتناول القهوه العربيه
والرطب

ويوما اخر قهوه و معمول بمزيج من الضحك والنكت وانواع الاستهبال هههههه و سيل الاختبارات التي تختبرها لنا ام حنين هههههههههه

كإختبار (كيف تضبط أعصابك)
فأجاوبها قائلة :(هم خلّو فينا أعصاب اصلا)
وكتاب( كيف تكون انسانا رائعا ) فأجيبها أيضا بحماس ههههههه(اصلا تفقدين روعتك منهم ههههههههه)
وبدأنا بالعد التنازلي بالخمسة ايام الباقيه فقط لي معهم فأحاول ان استغله بالضحك والمزاح لابعاد الحزن عن قلبها
ويأتي اليوم الاخير لي واخر ايام مراقبتي لتلك الاختبارات في ثانوية الفقير الذي استلمت من (مركز التوجيه) اخلاء طرفي بعد سلامي على (الموجهه) التي تجبر الكل على إحترامها النابع من احترامها لنفسها أولا وذهبت به الى مندوبية وادي الفرع حتى يقوم المندوب بالتوقيع والختم عليه
لأنزل به الى المدينه وأقوم بتسليمه للرئاسه العامه
التي تقوم هي بدورها بتوجيهي بخطاب منهم الى مدرستي الجديده بعد ظهور اسم القريه الجديده مع حركة التقل الداخلية للمعلمات
وهكذا انتهيت من قضاء ثلاث سنوات بوادي الفرع ولله الحمد والمنّه
(بأبرز أحداثها وليس كل تفاصيلها)

وللحديث بقيه مع أحداث قريتي الجديده التي لاأعلم الى الان اسمها

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة العاشرةﱢ۩
تنطلق الصفارة لتعلن موعد الفسحة..

على مين الفطور اليوم؟ تسأل إحداهن ..تهبّ المجموعة المكلفة بالفطور اليوم ..الفطور واحد وإن تغيرت

مجموعات الخدمة.. سفرة مكونة من الطبق الرئيسي وهو التونة.. وأجبان وزيتون...وطبعًا براد الشاي الذي تزداد الحاجة إليه في فصل الشتاء..يحلو الحديث على مائدة الإفطار، نحن جماعة المعزولين عن كل شيء تمامًا كأبطال ماركيز في (مئة عام العزلة) .. لا شيء يصلنا بالعالم الخارجي .. لا هواتف..لا صحف أو بقالات الا ( بقالة عوّيض) التي لاتخلو من الشبسات التي انتهت مدت صلاحيتها ههههههه ولا سيارات قادمة من المدينة تحمل معها الأخبار..لا شيء..سوى نحن..
نغيب عن العالم ونتحد معًا..في ضحكنا وسخريتنا من الواقع المر الذي تصدرته( وكيله شيعيه )تصدر أوامرها علينا بأمر من مديرتها (السنيّه) في حال غيابها.. الله أكبر يازمن
..ومواقف طريفة أو محرجة داخل الفصول... وأخبار بائتة ..نزجي بها وقتنا.. وفي وسط هذا الجو لا يعكر صفوه سوى خبر تسوقه واحدة أن موعد إعلان حركة النقل الأسبوع القادم.. صمت يرين على المكان ..والكل يبتلع ريقه وهواجسه
الا أن ظهرت الحركة ورأيت اسمي من ظمن المنقولات من وادي الفرع الى قرى جنوب المدينه
وهنا تنتابني حالة الصرقعه والهبال من جديد وتعلو الضحكات وتعم الفرحة من جديد
يااااااااه اخيرا نقلت (الحمدلله والشكر لله) واخيرا سأرحل ذلك المكان قريبا
وللحديث بقية

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة التاسعةﱢ۩

وننتهي من دوامة الدرس النموذجي لكي تطلب منّا المديره تكملة تنسيق فصولنا وتزييينه بأفضل شكل وتكمل كل منّا فصلها الذي له طراز خاص ههههههههههه
فزي العسل اختارت ان يكون فصلها سمايل هههههههههه
دوم يارب
وكان فصلي على طراز قلوب (رومانسيه حيل)
الحمدلله اني ماقلبته (قصائد) بس هههههههه
فكانت مديرتنا حينها تحاول أن تستنفذ كل طاقه لدينا لعدم رضوخنا
لمصالحها الخاصة بها وبمدرستها الخارجه عن ماهو صحيح
وخاصة بأنها لم تجد علينا أي مدخل فكل أعمالنا ولله الحمد جاهزه على أكمل وجه
فكنّا نصبّر بعضنا البعض من خلال اتحادنا (الإتحاد قوه)
أحس اني بحرب مو بمدرسة هههههههههههه

وللحديث بقية

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة الثامنة ﱢ۩

وبعد إنتهاء السنة الثانية وتوديع صديقتي ايمان الذي انتهى عقدها بنهاية العام أبدأ أستقبل رائعتي (زي العسل) وعودتها لمدرستها ولصديقتها التي افتقدت وجودها ونبدأ سويا سنه جديده ثالثة
ونشكّل أنا وهي ثنائيا رائعا صرنا محور حديثهم بالمدرسة لقوة علاقتنا
وأخوتنا الرائعه حينذاك بدأ تعارفنا على (أم حنين) التي جاءت منتدبه لمدرستنا من قرية ابو ضباع( مكان تمركز الشيعه)ههههههه
واجمل مايميّز تلك الانسانه هدؤها وصبرها وتطنيشها للامور التافهه
التطنيش الذي يكون سبب بحرقة أعصاب المنافقين هههههههه
فصرنا نعيش يومياتها مع بناتها الرائعات والمسلسل الصباحي
التي ابطالهن (حنين واريام ودانه) برفقة الخادمة (كرواتي) طبعا هههههه والنعم والله
ونستمر بالاحداث اليومية بمدرسة المضيق
تلك السنه التي تشهد قمة عنفوان المشاكل مع المديره
وتمييزها لمعلمات مقابل مصلحة مشتركه
بعنوان(نفّعني واستنفع) هههههه
والتي لاتشترك بتلك المصلحة سوق يقام عليها الانظمه التعسفيه المزاجيه ههههههههههه
ولكن نمضي نحن متوكلين على رب العالمين الذي يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور ونستمر بتلك المعمعه والظغط النفسي ونحاول قدر الامكان
ان نروّح عن انفسنا بالضحك وخفة الدم وخصوصا عند فوز فريقنا المفضل
(الاتي طبعا )

وتأهله لكأس خادم الحرمين الشريفين وتأتي هنا الخواطر والافكار وقرين الشعر (الله الله القهوه ياولد هههههههههههه

وعلى منتصف السنه الثالثه تأتي (مشرفة مادة الاجتماعيات)
لتبلغ زي العسل بضرورة عمل درس نموذجي بحضورها وحضور الممعلمات والمديره
فتبدأ دوامة الافكار وبدأت أحمل الهم معها الذي لاينتهي الا بعد انتهاءها من ذلك الدرس الخارق ههههههههه
الذي يحمل عنوان (المواصلات)وما ادراك مالمواصلات ههههههه
بدأنا نختار المقر الذي سيقام به الدرس النموذجي وتم اختيار المصلى لذلك
فبدأت زي العسل بافكارها الجهنميه
وبدأنا نشتغل وننسق المصلى بعد تنظيفه وغسله ومسحه طبعا هههههههه
(شكل التنظيف والغسيل والمسح بيني وبينه عشق لاينتهي )
وبعد الانتهاء من ذلك كله بدأت تحدد موعد الدرس الذي كان من أروع مايكون بشهادة المديره و المشرفه التي تندمت انها لم تدعو احد لكي يحضره معها وانتهى بسلام ولله الحمد



وللحديث بقيه

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة السابعة ﱢ۩

بينما نمارس طقوس قهوة الصباح.. إذ تصرخ واحدة بعد معرفتها من حارس المدرسه(زيد) الذي أبلغ المستخدمه (أم عبدالله) بأن: جمس المشرفات قادم..(فزيد)..المرصد الذي ..يكشف طريق القرية من أوله..بمجرد سماع صوت محرك سيارة قادم من بعيد تهرع (الخاله عابده) لتستكشف نوع السيارة..وإذا مرت الحصتان الأولى ولم يُسمع صوت .. يُعلن في المدرسة عن زوال الخطر..ولكن هذه المرة يُعلن عن قدوم جمس الرعب..وسرعان ما تهب حالة استنفار في المدرسة تنفض التثاؤب عن أركانها..وكل واحدة تستعد لمشرفتها التي لا تأتي إلا ومعها النكد المنتظرتصل المشرفات..ومأساة الطريق ترتسم على ملامحهن...تند من إحداهن عبارة : (كاملاات المعلمات والا فيه غياب؟)

حتى يقمن بإبلاغنا الخبر السئ الا وهو انتداب صديقتي(زي العسل)لمدرسة الفقير سنه كامله

وترحل المشرفات ..ويعلن في المدرسة عن زوال الخطر وعودة الحياة إلى طبيعتها...
ذلك الخبر الذي كان بالنسبه لي وقع صدمته أكبر من وقع الصدمه عليها نفسها

فكيف سوف أستحمل الطريق دون روحها المرحه وخفة ظلها؟

كيف أتكيف مع تلك العقليات بمفردي؟


ولكن رب العالمين لايقطع حبل الا يوصله بحبل اخر وهو معرفتي (بايمان) التي كانت معلمه متعاقده لسنه واحده فقط التي خففت عني غياب زي العسل بطيبتها وكمال اخلاقها
وروعة عشرتها و التي ربطتنا علاقة اخويه جميله يكسوها
الاحترام والتقدير والمحبة الصافيه وخفة الظل

وللحديث بقيه

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة السادسة ﱢ۩

وأبدأ سنه جديده ثانية مع أناس قادمون وراحلون
(راحلون) كرحيل صديقتي (وردة الروح) عند نقلها من ذلك الوادي ومشاركتي فرحتها لنقلها مع لسان يلهث لها بالدعاء النابع من القلب
ونستقبل أناس من نفس العيّنه السابقه ولكنها منقوله من( قرية خيبر) ولكن بمزيج من العبوس وقطوب الحاجبين والنقمه على كل من يعيش بهذه الحياه وبشكل يومي
ولأول مره أأؤمن فعلا أنا هناك أوجه تقطع الرزق عندما ترينها
ليتك (ياخيبر) لم تبعثي لنا بتك الأوجه المأساويه المحبّه لكل ماهو شر ولكل مابه مشاكل لكي تتلذذ به وتعتبره اكشن جميل بحياتها هاربه به من حياتها المعقده المغلقه فيكفينا مانحن به
وبهذه السنة تحديداً نشأت علاقتي بشكل أقوى من السنه الاولى
بصديقتي (زي العسل )التي طالما أُوعحبت بها وبقلبها وبشخصيتها
رغم تحفظي وقتها على صلتها القويه بأناس تجهل معدنهم الحقيقي
الذي حال أن نتقرب من بعضنا البعض بشكل أكبر
الا أن جاء الوقت التي اتضح أمامها الرؤيه الصحيحه بكل تفاصيلها
هنا ازدادت الصله فيما بيننا أكثر وأكثر فاقت حدود الصداقه فقط
لتتوجها علاقة الاخوه الحقيقه وطالما اناديها كل العسل وليس زي العسل ههههههههه الله يديمها محبه يارب
فبدأنا نتشارك المواقف المضحكه سويا والمواقف المحزنه اوقاتا اخرى
ونتشارك ايضا بأعمال وأنشطه مدرسيه بغاية المتعه برفقتها
فلا انسى نشاط (مدخل المدرسة) الذي كان على منتصف الفصل الدراسي الثاني من السنة الاولى ورائحة البويا الذي بدأ يراودني الشك بها فخشيت ادمانها عليه ههههههههه
ولا كراتين المناديل الورقيه التي نقوم بتقطيعها التي أفادتنا كثيرا (كتنفيس عن مانشعره أحيانا )هههههه
وتلصيقها على المدخل ومن ثم صبغها بالبويا بشكل رائع نابع من أفكارها اللي زي العسل
و انتهى أخيرا ذلك العمل بعد مااستنفذ منّا كل جهد نفسي وجسدي
وفي اخر المطاف لم نحظى بدرجة النشاط كما وعدتنا المديره باظافته لنا لرفع الاداء الوظيفي ههههههههه (جات الحزينه تفرح مالقتلهاش مطرح)هههههههه
لثقتنا بها أنه وضعته ولكن تأتينا المفاجاء بأن الاداء الوظيفي كما هو
ولكن رب السماء مطلع على كل صغيره وكبيره ولن يضيع عنده حق أبدا
وللحديث بقية

۩ الجزء الثاني ۩

۩َ الصفحة الخامسة ﱢ۩

على رائحة قهوة( أم مبارك )المعتقة، تدخلين إلى المدرسة..رائحة القهوة وصحن التمر تتماهيان معا..لتكوّنا

مزيجًا غريبا من شعور دهشة ودفء وحنين لماضٍ لا تذكرين ملامحه ولم تعيشي تفاصيله..:- أم مبارك ما سر قهوتك الفريدة هذه؟؟ - تلتمع عينا أم مبارك وهي معلمة قديمه تسكن ديرتها وهي قرية( ام العيال )وهي تفلسف قضية القهوة وتشرحها للقادمات من بعيد بابتسامتها المعتاده وطيبتها التي اتفاءل بها..- ينطلق صوت الصافرة..لأول مرة سمعت هذا الصوت في المدرسة أضحكني كثيرًا..وتذكرت حكّام مباريات كرة القدم..وقلت (تسلل) ..! - في هذه المدرسة وسيلة الإعلان ليس الجرس كما نبت في وعيك منذ الطفولة بل صافرة ظريفة تنطلق تارة وتخبو تارة..على حسب وقت ومزاج وظروف المناوبات أو المديرة...
وعلى حسب انقطاع الكهرباء بمزاج مالكها هههههه- هناك شي ما يحدث داخلك رغم الألم ..هناك تفاصيل حميمة بدأت تتجذر داخلك..- هذه القرية البعيدة الغافية..في حضن الجبال..
قامت بتعريفك يوميا على أناس متفاوتون في كل شي
في عقليتهم وطريقة تفكيرهم حتى في معادنهم
ففي السفر تكتشفين الصديق الحقيقي الذي يصعب اختباره واكتشاف معدنه بحكم عدم رؤيتك له يوميا
ففي السفر تكتشفين الخبايا والمسلسلات الدراميه التي طالما علقتُ عليها من دهشتي مع صديقتي الرائعة (وردة الروح) بأنها أشبه ماتكون بأجزاء ليالي الحلميه خصوصا من (عجب العجاب) وقد يتطور الامر ليصل الى حد المسلسلات المكيسكيه
فعلا ءامنت أن لكل شخص له نصيب من اسمه
ففي السفر تكتشفين من( البعض )التفنن في أساليب الروايات الحالمه الكاذبه
وتكتشفين الحيل والدسائس التي من تحت الطاولة
تكتشفين فعلا معنى مفردة (المراوغه) بشكل تطبيقي هههههه
ولكن بالرغم من ذلك كله
يكفيني فخرا أن أخرج من خلال تجربتي خلال السنوات التي مكثتها بأناس رائعين حقا
أمثال وردة الروح,,زي العسل..ام حنين,,
فيهم تجدين الطيبه الحقيقيه والصفاء الحقيقي
يكفي انك عندما تتحدثين اليهم وتمازحينهم يكون حديثك عفويا وتلقائيا بدون حذر وبعيدا عن نقل الكلام بعد تحويره طبعا ههههههه
كما تتفنن به الاخريات
وتمضي احداث السنة الاولى التي لاتخلو من المشاكل والمهاترات تترأسها مديرة مزاجية شغلها الشاغل سياستها التي تظن انها لايضاهيها سياسة الا وهي سياسة (فرّق تسلم)
التي نجحت بالفعل تلك السياسه من خلال من وافقها من نفس الطباع
فكنت انا بينهن اقوم بدور المستمعه فقط الا مشاركتي بالحديث
مع وردة الروح التي أكن لها كل تقدير واحترام
وانتهت تلك السنه الاولى التي كانت صداقتي بوردة الروح اقوى صداقه
بحكم بُعد نظرها وعقليتها ونقاء روحها ونضجها

وللحديث بقيه